منتديات نور الأمل



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلالبوابةدخولدخول
أهلاً بالدارجِ نحوَ التألق باحثاً عن موطنٍ هاديء .. في حينِ كانتْ الأوطان الأخرى تلفظُ بالتنوع ,وَ تستبقُ في الصعودِ ارتقائاً , شـُرعت أبوابنا لاحتواء كل ماهو للجمالِ رمزاً ، من خيال الأقلآم المُذهله ؛ و الأنامل الباحثه بالإبداع شغفا .. ولقد أثرنا في أسيرك ... بأن يكونَ موطناً مختلفاً قدر المستطاع .. وَ مع أنّ انضمامكَ شرفُ لنا و مُتاحُ للجميع .~

شاطر | 
 

  ((حامد المالكي ..)) سينارست الوجع العراقيّ الذي هَجَر الرواية((15))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آسـ آلآحلآم ـير
admin

admin
avatar

عدد المساهمات : 957
ذكر
السن : 31
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
نقاط : 6384
السٌّمعَة 15
المزاج : هادئ مع من يستحق
الموقع : أَخشَى أَن أَنجِبَ مِنكِ طِفلآً, فَ يُحِبُّكِ أَكثَـرَ مِنِّي

مُساهمةموضوع: ((حامد المالكي ..)) سينارست الوجع العراقيّ الذي هَجَر الرواية((15))   الأحد مارس 18, 2012 11:50 am

حامد المالكي .. سينارست
الوجع العراقيّ الذي هَجَر الرواية
2012-03-18

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حسام السراي*
حين قرّر الفتى أن يكون
كاتباً، فكّر كثيراً في الجنس الذي قد يبدع فيه. كتب أوّل قصيدة في الصف
الخامس الابتدائيّ، ثمّ كتب القصّة أثناء المرحلة المتوسطة، لكن السؤال بقي
قائماً. كان حامد المالكي كلّما توغّل في قراءة السير الذاتية للكتّاب
العالميين والعرب والعراقيين، يعود إلى نفسه مستفهماً: لِمَ لا أرى نفسي في
سيرهم؟
أجواء العائلة ليست بعيدة عن
ميادين الإبداع. حتـّى شقيقه الأكبر، الضابط في الجيش العراقيّ، درس الفنّ
التشكيليّ. له شقيق ثانٍ رسّام مغترب في ألمانيا اسمه علي، هو الذي زرع فيه
حبّ الفنّ والسينما. «كان يصطحبني إلى «كليّة الفنون الجميلة» حيث يدرّس،
وإلى صالات السينما الرائجة قبل ثلاثين عاماً، وهو وجّهني لأكون
سينمائيّاً».
بين مكتبة والده البسيطة،
وكانت معظم محتوياتها عن الإمام علي، ومكتبة أحد الأقارب الذي كان شيوعياً
هرب إلى السويد من بطش صدام، تشكّلت معرفته الأولى. أضاف إليهما لاحقاً
مكتبة المدرسة الشبيهة بمكتبات الجامعات، كونها تعود إلى «مدرسة الثانوية
الشاملة ـــــ السويديّة» في بغداد.
لا يتذكر المالكي اليوم أنّ
طفولته مرت بمرحلة اللعب في الأزقة كباقي أقرانه. يعترف بأنه كان
انطوائياً، يقضي جل وقته في غرفته ليقرأ، ما أثار قلق العائلة، إلى أن
أدركت أنّ مصير ابنها متعلّق بعزلته الواعية. «كنت أعد نفسي لأكون روائياً،
وكتبت روايات عدة لم تكتمل، لم أعرف حتى الآن سبب ذلك». هكذا يشرح بداية
انطلاق أحلامه الكبيرة، ليواصل بعدها دراسة السينما ويتصاعد معها شغفه
بالإخراج. غير أنّ نصيحة مؤسّس قسم السينما في «كليّة الفنون الجميلة» في
بغداد، غيّرت مساره، بعدما شجعه على دخول عالم السينما من بوابة السيناريو،
لا من خلال الإخراج. شرع بكتابة السيناريو، وهو في المرحلة الثانية من
الدراسة الجامعيّة، غير أنّ حلم الإخراج السينمائيّ لم يفارقه.
بعد تخرّجه عام 1993، وصل إلى
القناعة الآتية: حلمه بأن يكون روائيّاً بات صعباً في زمن الحصار والخوف:
«قلت لنفسي إنّ الرواية غير مجدية لي، فدخلت معترك السيناريو. رواية القرن
الحالي هي السيناريو، لأنّّه لم يعد هناك متسع من الوقت للإنسان المعاصر،
ليقرأ حكاية في أيام عدة، فيما يستطيع مشاهدتها في فيلم من ساعتين». لكنّه
سرعان ما اصطدم بحقيقة أنّ «الكتابة التلفزيونيّة في العالم العربيّ
متعبة»، رغم المتعة الكبيرة التي يشعر بها الكاتب عندما يعرض عمله على
الشاشة. «هناك فضائيّات عراقيّة ـــــ برأيه ـــــ تحاول فرض رؤيتها
السياسيّة على النصّ التلفزيونيّ»، ليكون السيناريست مخيّراً بين السقوط في
امتحان الإبداع أو الانتصار لنفسه ولثوابته.
اليوم بعد اعتزاله الكتابة
للتلفزيون، يبدو مقتنعاً بأن «السنوات العشر المقبلة، ستشهد تخلي الناس عن
التلفزيون، وخصوصاً أنّ موقعاً مثل يوتيوب يجعلك مخرجاً وكاتباً وممثلاً
وصاحب قناة فضائيّة وصاحب شركة إنتاج ومقدّم برامج في آن!». برأيه، أنّ
اليوم الذي سيظهر فيه «جيل من كتّاب الإنترنت ومخرجيه وممثليه آتٍ لا
محالة».
طريقته في الكلام على
«محاكمة» المنجز الإبداعيّ، سواء في الشعر أو الرسم والغناء، تعبّر عن شعور
دائم بالقلق إزاء محاولته تقديم الأفضل. لهذا حملت معظم أعماله
التلفزيونية هذه المحاكمة المفترضة، ومنها «سارة خاتون» لصلاح كرم،
و«اللاهثون» لعادل طاهر، و«جواهر اللغة» لفيصل الياسري، و«عائلة في زمن
العولمة» لعلي أبو سيف، و«فوبيا بغداد» لحسن حسني.
إذا راقبنا كتاباته، نجد أنّ
أهمّها جاءت بعد الاجتياح الأميركي للعراق. نسمعه يقرّ: «حصلنا فعلاً على
فسحة من الحرية، غير أنّ بعضهم يحاول اليوم سرقتها. مثلاً مسلسل «الحبّ
والسلام»، وما يحمله من انتقادات للحرب العراقيّة الإيرانية، لو عرض قبل
عام 2003، لكنت الآن بلا حبّ ولا سلام بل ولا حتّى حياة».
يستطرد في سرد تصوّره لما كان
يمكن أن يتعرّض له لو قدمت أعماله في زمن صدّام حسين. مسلسله «أبو طبر»
عُرض في رمضان الماضي على شاشة «البغداديّة». يحكي العمل قصة السفاح
العراقي حاتم كاظم هضم الملقب بـ«أبو طبر» الذي أشاع الرعب في المجتمع
العراقيّ، وما زال الناس يرددون قصص ضحاياه في سبعينيات القرن الماضي.
في معظم أعماله، تناول الهمّ
العراقيّ خلال السنوات التالية للغزو. هكذا، تنوّعت المعالجة من الكوميديا
الساخرة كما في «عائلة في زمن العولمة»، إلى تجسيد المحنة العراقيّة،
وواقعة سجن أبو غريب في «رسائل من رجل ميت»، إضافةً إلى انعكاسات الحرب
العراقيّة الإيرانيّة في «الحبّ والسلام». أمّا موضوع هجرة العراقيّين
القسرية إلى سوريا، فتطرّق إليها في سيناريو مسلسل «السيّدة» الذي عرض في
رمضان قبل الماضي، وعنوانه مستلهم من اسم «حي السيّدة» السوري.
يربط مشاكل الدراما المحليّة
وصعوباتها بالواقع السياسيّ العراقيّ. بعدما كانت رائجة في سوق الخليج،
«أتى الغزو العراقي للكويت، ليكون بداية منع هذه الأعمال من العرض في
الخليج، ولتصير الدراما السوريّة بديلاً من العراقيّة» يقول.
رغم تجربته الغنيّة، لا
تفارقه عبارة «رائد الموجة الجديدة» السينمائي جان لوك غودار: «السينما
ذاكرة والتلفزيون نسيان». يشعر بثقل الخسارة بعد سنوات أمضاها في الكتابة
المنسيّة، وهو يعترف بأنّه «نادم على عدم كتابة هذه المسلسلات كأفلام
سينمائية».
يغادر بغداد بين الحين
والآخر، ويرى فيها كلّ أبعاد المأساة العراقية ... «غالباً ما أراها امرأة
جميلة ترتدي ثياباً ممزّقة، أو أنّها أمّ فقدت أبناءها وأخذت تولول في
الطرقات». يصمت للحظة ثم يعاود القول: «لا أعرف حقّاً هل البقاء فيها مجد
أم لا؟». لكنّه يشعر بيأس وجودي يستعر في داخله، بسبب زيادة التطرّف الديني
في المنطقة، والصراعات الطائفيّة، وغضب الطبيعة على الإنسان. «لقد تصحرنا
أرضاً وفكراً، وزادت الهوة بيننا وبين الغرب، لتصل الى حالة ذعر جماعي من
النقاب. ليتهم يخافون النقاب الذي يغطي العقل لا الوجه»، ويختم حامد
المالكي بشيء من السخرية: «أخشى أن تنشطر الكرة الأرضيّة إلى جزء منقب وآخر
حر!».



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أنتبه :::
حذاري من التجريح بأي عضو
حذاري
من التشهير بأي منتدى
حذاري من وضع ارقام

الهواتف والايملات
حذاري من التنكيل بأي اداري
قسم الشكاوي موجود لخدمة الاعضاء
ضع طلبك هناك وتقيد بالقوانين وستجدنا
جميعا اذاننا صاغيه لكم ابتداءا من مؤسس
المنتدى ولغاية مرشحين الاشراف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nour16.forummaroc.net
كبرياء جرح
نائب المدير

نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 1325
انثى
السن : 25
تاريخ التسجيل : 04/01/2012
نقاط : 7432
السٌّمعَة 111
المزاج : °ˆ~*¤®§(*§نفسي بس لو مرة اطمن عليك §*)§®¤*~ˆ°
الموقع : ( قلبك ) يآحبيبيْ لآ يمّسه أي شيْ !

مُساهمةموضوع: رد: ((حامد المالكي ..)) سينارست الوجع العراقيّ الذي هَجَر الرواية((15))   الثلاثاء مارس 27, 2012 4:36 pm

شكرا لك على موضوع


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اين
انا لا اري نفسي فكيف يراني الاخرين !!



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مااجمل الحياه حينما تشعر
بالضعف واليائس تضع يدك بيد من تحب ليضمها بقوه ويقول لك .لاتخاف انا معك


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nour16.forummaroc.net
 
((حامد المالكي ..)) سينارست الوجع العراقيّ الذي هَجَر الرواية((15))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نور الأمل :: ~*¤ô§ô¤*~منتديات الفن والسينما ~*¤ô§ô¤*~ :: منتدى المسلسلات العربية-
انتقل الى:  
منتديات نور الامل
 
المواضيع الأخيرة
» هدا ما علمني الزمن .....
الأحد فبراير 17, 2013 12:25 pm من طرف آسـ آلآحلآم ـير

» بصمــات ترجـف الدمـع في عينـي
الأحد فبراير 17, 2013 12:23 pm من طرف آسـ آلآحلآم ـير

» الشهيد محمد الشنوك
الجمعة فبراير 01, 2013 8:34 am من طرف ملاكـ الحب

» ♥♥♥أحبتي♥♥♥
الجمعة فبراير 01, 2013 8:29 am من طرف ملاكـ الحب

» مووضووع هآآآآآآآآآآآم ..!!
الجمعة فبراير 01, 2013 8:27 am من طرف ملاكـ الحب

» صور ديمة بشار
الثلاثاء يناير 15, 2013 11:38 am من طرف ملاكـ الحب

» موضوع المليون رد........!!!!][ التحدي ][
الخميس يناير 10, 2013 12:53 pm من طرف فلسطينيه وافتخر

»  أدلة تحريم تهنئة و مشاركة النصارى في أعيادهم (أرجو التثبيت)
الإثنين ديسمبر 24, 2012 6:38 pm من طرف فلسطينيه وافتخر

» ما حكم تناول حبوب منع الحمل للمرأه في عامها الأول؟
الخميس ديسمبر 13, 2012 3:43 am من طرف فلسطينيه وافتخر

Like/Tweet/+1
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كبرياء جرح - 1325
 
Princess hind - 1006
 
آسـ آلآحلآم ـير - 957
 
فراشهـ السلطنهـ - 838
 
بنتك ياغزة - 490
 
راقية باخلاقي - 450
 
roro awam - 431
 
ملاكـ الحب - 365
 
دلووعة نايس - 278
 
كارلا - 276
 
منتدى

Powered by nour el amal ®© phpBB2
Copyright © 2012
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى نور الامل © ::.
جميع المواضيع و الردود تعبر عن رأي صاحبها ولا تعبر عن رأي إداره منتدى نور الامل بــتــاتــآ
»»إبراء ذمة إدارة المنتدى ، امام الله وامام جميع الزوار والاعضاء ، على مايحصل من تعارف بين الاعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف ، والله ولي التوفيق